Search
  • احمد القرني

الوقاية من الإصابات الرياضية

ممارسة الرياضة متنفس نفسي وجسدي يتطلع اليه جميع محبي الرياضة. لا شك ان المقدرة على ممارسة الرياضة بلا انقطاع هو ما يطمح اليه جميع الممارسين الرياضيين بلا استثناء سواء كانوا محترفين او هاوين.


إن اهم الاسباب التي تعيق الممارسين عن ممارسة رياضتهم المفضلة هو حدوث الاصابات. هذه الاصابات لها آثار متعددة الجوانب كالجوانب النفسية والاجتماعية والصحية إضافة الى الجانب الجسدي. هذا الفهم للأبعاد المتعددة لآثار الإصابات الرياضية يعزز من أهمية الوقاية من هذه الإصابات.


بحمد الله ومع تطور العلم والأبحاث والدراسات أصبح جانب الوقاية من الإصابات الرياضية أسهل مما يتخيله غالب الناس. فالكثير من الدراسات خلصت إلى أن الكثير من الإصابات الرياضية بالإمكان تفاديها عن طريق اتباع بعض التعليمات التي تمنع من حدوث هذه الإصابات.


أحد العوامل التي تؤدي الى حدوث الإصابات الرياضية هو النوم. حيث ان عدم منح النوم القسط الكافي من النوم يعزز من فرص حدوث الإصابات الرياضية وتوصي الدراسات بالنوم مبكرا والنوم بمعدل ثمانية الى تسع ساعات في اليوم. النوم الكافي يمنح الجسم الراحة اللازمة ويساعد في الصفاء الذهني مما يقلل فرص حدوث الإصابات أثناء ممارسة الرياضة.


أحد العوامل الأخرى التي تساعد في منع حدوث الإصابات الرياضية هو التغذية الصحية السليمة. الحرص على الاكل المتوازن الغني بالمواد الطبيعية التي يحتاجها الجسم يعزز مناعة الجسم ويساعد في بناء الطاقة اللازمة للأداء الرياضي. أيضا يساعد الغذاء المناسب في الاستشفاء بعد ممارسة الرياضة مما يعزز من قوة وأداء الجسم وسرعة جاهزيته للنشاط الرياضي القادم.


أخيرا يجب اتباع التسلسل الصحيح عند ممارسة النشاط الرياضي. حيث يجب البدء بإجراء تمارين الاحماء الحركي والتي تحاكي النشاط الرياضي المراد مزاولته ثم البدء بالنشاط الرياضي والانتهاء بتمارين الاحماء الثابت من اطالات او غيرها.


في الختام, احرص على الحفاظ على مستوى اللياقة البدني وكن على تواصل مستمر مع المختصين من مدربين واخصائيين علاج طبيعي وذلك لمنع الاصابات أو البدء في علاجها في حال حدوثها لا سمح الله.


أحمد القرني

أخصائي العلاج الطبيعي الرياضي

Twitter @a7madmq


71 views

©2020 في لعب ؟. created by fele3eb.com

  • Twitter